أخبار مصر

وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلى حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين هم من خططو لاسقاط مصر واقتحام السجون

وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلى حركة حماس وجماعة الإخوان المسلمين هم من خططو لاسقاط مصر واقتحام السجون، بفتح السجون المصرية ابان الثورة، التي أسقطت نظام الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، مشيرًا إلى أن حماس استعانت بعناصر من البدو في عملية التسلل عبر الحدود الشرقية، وتجهيزهم بالأسلحة واللوادر اللازمة لاقتحام السجون.

وأشار إلى أنه على الرغم من موقف مصر السياسي الداعم للقضية الفلسطينية، إلا أن “حماس قامت بدور سيئ للغاية”، مشيرًا إلى أن خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس آنذاك، وقال إن: “حماس ستساند الإخوان المسلمين لإسقاط النظام”، مُتمهًا مشعل بأنه “مهندس حماس لإسقاط مصر”.

وتابع: عناصر حماس وحزب الله تسللوا إلى داخل مصر وحاولوا تشتيت القوات المصرية بمهاجمة النقاط والكمائن الشرطية، لتسهيل تسلل العناصر الأجنبية لمصر.

وبيّن العادلي، في افادته “أن المسجونين أحدثوا شغبا داخل السجن، لإلهاء قوة تأمين السجن، حتى يكون الاقتحام سهلًا، ذاكرًا أن من أهداف اقتحام السجون تهريب عناصر حماس وحزب الله، ذاكرًا أن كل من شارك في المؤامرة كانت لديه عناصر في السجون”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق