أخبار مصر

لحوم الحمير كابوس يؤرق ويزعج المصريين من جديد

ظهرت من جديد وبقوة خلال الأيام القليلة الماضية أزمة لحوم الحمير التى يتم بيعها على انها لحوم عجل أو بقر فى جمهورية مصر العربية، فى ظل محاولات جاهدة من الرقابة من التقليل والسيطرة على هذه الظاهرة.

وفى المقابل فإن لحوم الحمير عادت كالكابوس الذي يؤرق ويزعج أحلام المصريين.

نفذت الأجهزة التنفيذية فى الأيام الأخيرة عدة جولات ليظهر لها المكشوف والمستور، حيث اللحوم التى لا تصلح للأكل الأدمى والفاسدة.

الغريب أن الحملة أسفرت عن مفاجأة بضبط 5 كلاب مذبوحة معبأة في أكياس داخل ثلاجة تمهيداً لبيعها للمصريين، بجانب ٦ أطنان أسماك مملحة فاسدة غير صالحة للاستهلاك الآدمي.

لحوم الحمير والكلاب باتت هاجساً يطارد المصريين في أطعمتهم من اللحوم، بخاصة المأكولات الجاهزة بسبب تكرار وقائع ضبط لحوم حمير لتوزيعها على المحلات أو بيعها للمواطنين على أنها لحم بقري، حيث ضبطت قوات الأمن المصرية قبل فترة بمحافظة الدقهلية كمية كبيرة من لحوم الحمير التى ذُبحت في عربات نقل صغيرة وتم بيعها على أنها لحوم بقرية تصلح للاستخدام الآدمى.

لم تكن هذه الكميات هي الوحيدة التي ضبطتها قوات الأمن، ففي المكان نفسه بمحافظة الدقهلية تم العثور على 50 حماراً مذبوحاً و500 جاهزة للذبح؛ وذلك لبيع لحومهم.

وفي محافظة المنيا، تم ضبط جزار يقوم بذبح الحمير والحيوانات النافقة وبيعها للمحال التجارية والمطاعم بنفس أسعار اللحوم البلدي، وبعد أن داهمت قوات الأمن منزله تم العثور داخل على 200 كغم من لحم الحمير وجلودها، كما تكررت الواقعة في محافظة الفيوم بقيام مجموعة من الأشخاص بتجميع الحمير فى أماكن مهجورة وذبحها، يتم توزيع لحوم الحمير التي يذبحونها على مطاعم الكباب والكفتة.

وفى ذات السياق فقد أعلنت الدكتورة شيرين زكي مفتش الطب البيطري في وزارة الصحة المصرية، أن جميع المصريين أكلوا لحوم الحمير ولحوما فاسدة ومنتهية الصلاحية بنسبة 100%، مؤكدة أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالمياً في معدل الإصابة بالأمراض نتيجة الأكل الملوث والفاسد، مشيرة إلى خطورة تناول الأكل الملوث والفاسد، لأنها تتسبب في أمراض تراكمية كفيروسات الكبد، والفشل الكبدي.

بينما أكد الدكتور سامي طه، النقيب العام للأطباء البيطريين السابق، أن عملية تصدير جلود الحمير هي السبب الرئيسي في انتشار ظاهرة الاتجار بلحومها، مؤكدا أن البعض يلجأ لذبح الحمير من أجل تصدير جلودها ليحاولوا بعد ذلك تحقيق أقصى استفادة ببيع اللحوم.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق