أخبار الفن

فرنسا تطلق سراح الفنان المغربى سعد المجرد وتبقيه تحت المراقبة

قالت مصادر مقربة من الفنان المغربى سعد المجرد بأن المحكمة الفرنسية التى تتابع قضية إغتصاب سعد المجرد لفتاة قد أنهت القضية حالياً بالإفراج عنه وإبقاءه تحت المراقبة.

وفى التفاصيل المتوفرة حول الأمر فقد اتخذت محكمة الاستئناف في إيكس آن بروفانس في جنوب في شرق الجمهورية الفرنسية قرارا بافتتاح سراح المغني المغربي المشهور سعد المجرد، مع بقائه قيد الرصد. ويواجه المجرد (33 عاما) ثلاث تهم بالاغتصاب، وقد كان قيد التوقيف الاحتياطي منذ 18 سبتمبر/شهر سبتمبر 2018.

أفصح مصدر قضائي فرنسي الخميس أن الحكومة أطلقت سراح المغني المغربي سعد فقط لأجل الذي كان محتجزا على مرجعية تهم بالاغتصاب، ولكنها أبقته تحت الرصد.

وأنهى المرسوم الذي أصدرته محكمة الاستئناف في إيكس آن بروفانس في جنوب في شرق دولة فرنسا، مدة التوقيف الاحتياطي للمغني المتواصلة منذ الثامن عشر من شهر سبتمبر/أيلول.

وسيكون المجرد ملزما بالبقاء في الجمهورية الفرنسية ودفع كفالة بسعر 75 ألف يورو، على حسب المصرح بالخبر.

ووجه القضاء الفرنسي اتهاما أول بالاغتصاب في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2016 ثم ثانيا في أبريل/شهر أبريل 2017 وفي النهاية في خاتمة أغسطس/شهر أغسطس، للمغني البالغ من السن 33 عاما، ما استدعى إيداعه التوقيف الاحتياطي على ذمة التقصي.

وسعد فقط لأجل مغن مغربي منتشر الصيت وقد شوهدت أغنياته المصورة أكثر من مليار مرة عبر “يوتيوب”.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق