أخبار التقنية

شركة غوغل تتأثر بثغرة معلوماتية كشفت معلومات نصف مليون مستخدم

تتوالى الثغرات الامنية والمعلوماتية فى العديد من الحسابات فى غوغل وفيسبوك والعديد من التطبيقات والشركات الشهيرة، وذلك بعد حملة قرصنة كبيرة يقوم بها العديد من المبرمجين والقراصنة ضد هذه الشركات.

وفى التفاصيل المتعلقة بهذا الامر فقد تأثر “غوغل بلاس”، موقع التواصل الاجتماعي التابع لشركة “غوغل”، بثغرة معلوماتية كشفت بيانات شخصية خاصة بنصف مليون حساب، حسب ما أعلن عملاق الانترنت الذي طالته الجدالات المتعلقة باستعمال معلومات المستخدمين.

وفي آذار/مارس، خلال تدقيق أمني داخلي لـ”غوغل بلاس” أدرِج فيه بشكل تلقائي الأشخاص الذين لديهم حساب بريد إلكتروني “جي ميل”، اكتشفت مجموعة “ماونتن فيو” (كاليفورنيا) ثغرة أغلقتها “على الفور”.

وتمكنت أطراف خارجية من الوصول إلى معلومات مالكي 500 ألف حساب متعلقة بالاسم والبريد الإلكتروني والمهنة والجنس والعمر، حسب ما أكدت مجموعة “غوغل” في منشور على مدونة.

وأضافت أنه لم يتمّ الوصول إلى بيانات نشرها المستخدمون مثل رسائل أو معلومات على حساب “غوغل” أو أرقام هواتف مشيراً إلى أنه لم يتمكن من تحديد المستخدمين الذين تأثروا بهذه الثغرة ولا مواقعهم.

وكان يمكن أن يستغلّ 438 تطبيقاً هذه الثغرة المعلوماتية التي وجدت منذ 2015 حتى بداية آذار/مارس 2018.

وتؤكد الشركة أن مطوري التطبيقات لم يكونوا على علم بالثغرة وبالتالي لم يستخدموا البيانات التي كانت مكشوفة، وقالت “لم نعثر على دليل يُظهر أن البيانات استُخدمت بطريقة غير مناسبة”.

ولم تحدد “غوغل” ما إذا كان سبب هذه الثغرة الأمنية، عملية قرصنة معلوماتية، ولم تعطِ الأسباب التي جعلتها تنتظر أشهراً عدة لإعلان هذه المعلومة.

وقال متحدث باسم “غوغل بلاس” لوكالة فرانس برس إن “في كل مرة تتأثر بيانات مستخدم، نقوم بأكثر مما يطلبه منا القانون ونطبّق معايير عديدة لتحديد ما إذا يتوجب علينا إبلاغه”.

وتؤكد المجموعة أن أسباب صمت الشركة هي طبيعة المعلومات التي كُشفت وغياب الاستخدام غير المناسب للبيانات، وواقع أنه من المستحيل تحديد المستخدمين الذين يجب إبلاغهم بدقة.

ويستخدم “غوغل بلاس” الذي يقول إنه يضمّ ملايين المستخدمين، مهنيّون يهتمون بمواضيع معينة يمكنهم الاطلاع على تحديثات جهات الاتصال الخاصة بهم عبر “دوائر”.

وهذه الأخيرة هي مجموعات اتصال يخلقها المستخدم بحسب معايير من اختياره، مثلاً بحسب اهتماماته أو فئات زبائنه أو علاقاته، ويمكنه أن يقرر المحتوى الذي يريد مشاركته مع جهات الاتصال في هذه الدوائر.

ويرغب عملاق الانترنت في طي صفحة هذه الثغرة المحرجة مع تطبيق تدابير جديدة للسماح للمستخدمين بالتحكم بشكل أفضل ببياناتهم. وبحسب “غوغل”، هذه التدابير الجديدة ستكون نافذة هذا الشهر للمستخدمين الجدد ومطلع عام 2019 للقدامى.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق