منوعات

دراسة حديثة.. شاهد ماذا يحدث لدماغ الحامل أثناء حملها

أظهرت دراسة حديثة العديد من النتائج غير المتوقعة لما يحصل لدماغ الحامل أثناء فترة حملها.

يشار إلى أن الدراسة التى نشاهدها تعمل على الكثير من الجوانب.

وفى التفاصيل فقد توصلت دراسة جديدة حتّى الحمل من الممكن أن يقود إلى اختلافات في روابط دماغ المرأة، تساعدها على الاتصال مع ابنها الصغير.

ويقول الباحثون إن الحمل يحول القشرة الدماغية، وهي الطبقة الخارجية من المادة الرمادية، التي تلعب دورا رئيسا في معالجة البيانات.

وركزت الأبحاث الماضية على المتغيرات في دماغ الأم أثناء مرحلة ما عقب الولادة، ولكن فريق جامعة تورنتو في كندا، يقول إن التعليم بالمدرسة الحديثة تعد الأولى من نوعها في ميدان فحص المتغيرات خلال الحمل.

وسلطت النتائج الضوء على ظاهرة يطلق عليها “دماغ الحمل”، حيث تقول السيدات إن عاطفتهن تتكاثر خلال الحمل.

وشملت التعليم بالمدرسة المنشورة في مجلة “إنماء الطفل”، 39 امرأة حاملا تتراوح أعمارهن بين 22 و39 عاما، من مساحة تورنتو.

وزارت المشاركات مختبر البحث مرتين: مرة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، ومرة في أعقاب الولادة بحوالي 3 و5 أشهر.

وفي الحالتين، تم قياس نشاط الرأس خلال ارتداء الحوامل لقبعة تسجل الموجات الدماغية، وهذا خلال رؤيتهن لـ 40 وجها من الرضع والبالغين السعداء والحزينين.

وأثناء كل زيارة، دعوة من السيدات الإبلاغ عما إذا كن يعانين من مظاهر واقترانات التوتر والاكتئاب. وفي الزيارة الثانية، طرح الباحثون أسئلة بشأن أسلوب ارتباط الأمهات بأطفالهن.

وتمكن فريق البحث من تحديد التغييرات الحاصلة في نشاط الرأس، في مرحلة ما قبل وبعد الولادة. كما حللوا الارتباطات بين نشاط الرأس وأوصاف الأمهات لعلاقتهن بأطفالهن.

ووجد الباحثون أن السيدات اللواتي لديهن المزيد من النشاط الدماغي تجاوب لوجوه الأطفال (أثناء الفترة بين الحمل والأمومة)، لديهن روابط قوية أكثر مضاهاة بغيرهن.

وصرح الباحث الرئيس، ديفيد هالي: “تدعم نتائجنا فكرة أنه في الرأس، تتغير الاستجابات لمنبهات الرضع على مدار مرحلة الحمل والأمومة المبكرة، حيث تبدو بعض الأمهات متغيرات أكثر وضوحا من غيرها”.

ويرتبط ذلك التفاوت بدوره بتقارير الأمهات عن روابطهن الرومانسية مع أطفالهن.

وفيما يتعلق للدراسة المستقبلية، يرغب فريق البحث بدراسة ما إذا كانت الرابطة بين الأم والطفل يقع تأثيرها على المتغيرات العصبية أو الضد.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق