أخبار العرب والعالم

جامعة الدول العربية ترحب بقرار الباراغواي سحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة إلى “تل أبيب”

جامعة الدول العربية ترحب بقرار الباراغواي سحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة إلى “تل أبيب” واعتبرته “خطوة في الطريق الصحيح، ويأتي انسجاماً مع قرارات الشرعية الدولية”.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي في تصريحات للصحفيين له الخميس، “إن هذا القرار جاء استجابة للحق الفلسطيني، وانسجام مع الموقف والارادة الدولية، وإنفاذ لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة”.

وأكد أن القدس جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، والحق الفلسطيني، وهي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة، مضيفا أنه يشكل أيضا نموذجا يحتذى لكل الدول في مواجهة المخططات الإسرائيلية، والضغوطات الأميركية، التي تحاول أن تفرضه على العالم بشأن القدس.

واعتبر أن هذا القرار يمثل دعمًا لمسار وجهود تحقيق السلام العادل وفق قرارات الشرعية الدولية، وسينعكس إيجابا على العلاقات العربية مع الباراغواي وتوطيد دعائم التعاون والصداقة معها.

وأوضح أن الدول العربية أكدت رفضها القاطع لنقل أي سفارات إلى القدس العربية المحتلة، وطلبت من دول العالم الامتناع عن ذلك.

كما أشاد بنجاح الدبلوماسية الفلسطينية خاصة والعربية عامة، وبقرار حكومة باراغواي لاستجابتها للموقف والحق العربي الفلسطيني والالتزام بالقوانين الدولية التي تقر وتؤكد بأن القدس العربية جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة.

وأضاف أن مدينة القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين، والضغوط الأميركية- الإسرائيلية لن ترهب المجتمع الدولي الذي بات أكثر اقتناعًا بإرهاب الاحتلال وتوقا لتحقيق السلام بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها شرقي القدس، وفق قوله.

من جانبها، رحبت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية بقرار الباراغواي الغاء نقل سفارتها من “تل أبيب” إلى القدس.

ودعت الخارجية اللبنانية في بيان صحفي جميع الدول التي اتخذت قراراً مماثلاً إلى أن تحذو حذو الباراغواي وتعيد النظر في قرارها، احتراما للشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة بهذا الخصوص.

Ali Jaber

على جابر | كاتب عربي يهتم بالشأن العربي العام سواء كان سياسي أو أقتصادي أو رياضي ...إلخ، أحب مجال الكتابة والتدوين الإلكتروني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق