أخبار العرب والعالم

ثلاثة شهداء وعشرات الجرحى فى مسيرات العودة على حدود قطاع غزة

تستمر فى هذه الساعة مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، فيما يتساقط المزيد من الشهداء الفلسطينيين برصاص قناصة جنود الإحتلال الإسرائيلى.

وفى التفاصيل الاولية فقد إرتقى ثلاثة شهداء، وأصيب العشرات من الشبان برصاص القناصة، على حدود غزة.

وقالت وزارة الصحة إنّ طفلًا يبلغ من العمر (14 عامًا)، استشهد برصاصة أطلقها جنود الاحتلال أصابت رأسه، شرق جباليا، كما استشهد رجل في الثلاثينات من العمر برصاص الاحتلال شرق خانيونس، فيما لم تعرف هوية الشهيد الثالث حتى اللحظة.

وبيّنت الوزارة أنّ 30 مواطنًا أصيبوا بجراح مختلفة شرق قطاع غزة من بينهم 11 إصابة بالرصاص الحي، منهم 3 أطفال ومسعفة.

وتوافد المئات من المتظاهرين بعد عصر اليوم، إلى مخيمات العودة على حدود قطاع غزة الشرقية، للمشاركة في جمعة “المقاومة خيارنا” .

وأشعل المتظاهرون إطارات مطاطيّة حُملت في موكب كبير للدراجات النارية انطلاقًا من وسط محافظة رفح باتجاه مخيمات العودة. وأطلقوا أكبر طائرة ورقية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز بكثافة تجاه الشبّان ومركبات الإسعاف قرب السياج الفاصل شرق موقع ملكة. كما جرى إطلاق النار على المتظاهرين شرق خانيونس ورفح.

وأطلقت الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات “العودة”، على الجمعة الخامسة والعشرين من التظاهرات السلمية، اسم “المقاومة خيارنا”.

وقال عبد اللطيف القانوع، المتحدث باسم “حماس”، إن “مسيرات العودة وكسر الحصار ماضية بكل إصرار وبالتفاف شعبي أوسع وبأدوات ووسائل جديدة حتى تحقيق كامل أهدافها”.

وأضاف أن “الجماهير الفلسطينية التي ستخرج اليوم في مسيرات تحت اسم المقاومة خيارنا لتؤكد التفافها حول خيارها الاستراتيجي في مقاومة الاحتلال الصهيوني بعد فشل مسار أوسلو وتحقيق الحرية والاستقلال”.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق