أخبار الفن

براءة رانيا يوسف بعد إحتجازها على خلفية فستانها الفاضح بمصر

انتهى الجدل فى قضية فستان رانيا يوسف، حيث اعتذرت الفنانة علنيا عن ذلك الفستان الفاضح.

فيما انتهى احتجازها بضمان بطاقتها فى احد مراكز الشرطة المصرية.

وفى هذا الإطار فإنه لاتزال قضية الممثلة المصرية رانيا يوسف التي حرض فستانها جدلا محل مناقشة في جمهورية مصر العربية، بعد أن أفصح محامون سحب بلاغاتهم المقدمة ضدها.

وفور “اعتذارها” عن الفستان الذي ارتدته في حفل انصرام مهرجان القاهرة عاصمة مصر السينمائي، الأسبوع الفائت، تقدم ثلاثة محامين بسحب بلاغات مقابل رانيا يوسف، وهذا خلال استضافتها في واحد من البرامج الحوارية المصرية.

واعتبر العديدون الفستان “فاضحا”، ومخالفا للتقاليد والأعراف السائدة، ولاقى استهجانا واسعا. وارتدت رانيا فستانا شفافا أسود اللون، وأسفله بطانة سمراء داكنة أشبه بالمايوه المؤلف من قطعة واحدة.

وعلى منصات التواصل الالكترونية، تشعبت وتوسّع مقطع اعتذار رانيا في مقابلة مع الإعلامي المصري عمرو مؤلف وكاتب نتيجة لـ فستانها.

وانتقد مصريون الانتباه الذي حظى به فستان الممثلة، وأيضاً البلاغات التي كانت مقدمة ضدها.

وقد كان فستان يوسف حرض تعليقات واسعة على وسائل الاتصال الاجتماعي منذ أن ظهرت به في حفل انصرام الدورة الأربعين لمهرجان العاصمة المصرية القاهرة في دار الأوبرا بالقاهرة عاصمة مصر عشية يوم الخميس الزمن الفائت.

وأصدرت نقابة المهن التمثيلية المصرية، يوم الجمعة الفائتة، إخطارا تتوعد فيه بالتحقيق مع من تشاهده “تخطى” في حق المجتمع.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق