أخبار العرب والعالم

المخابرات الأردنية تبث إعترافات خلية السلط عبر التلفزيون الأردنى

بثت دائرة المخابرات الأردنية إعترافات ما عرفت بخلية السلط عبر  التلفزيون الأردنى فى سابقة هى الاولى من نوعها بعد الجرائم البشعة التى ارتكبتها الخلية.

وفى التفاصيل المتوفرة والمعلنة فقد أعلنت دائرة المخابرات الاردنية اليوم الخميس، تفاصيل المخطط الذي كان سينفذّه اعضاء خلية السلطة، وبثت اعترافات المقبوض عليهم وجميعهم اردنيين عبر شاشة التلفزيون الاردني الرسمي، وهم: محمود هاشم رضوان النسور، ومحمود نايف موسى الحياري، ومنذر محمد نمور القاضي، وانس انور صالح، ويحمل بعضهم شهادات جامعية ومعاهد متوسطة.

وكانت الاجهزة الامنية الاردنية نفذت يوم 11 آب الماضي عملية اقتحام مسلحة للمنزل الذي تحصنت فيه خلية السلط في منطقة “نقب الدبو” بالمدينة بعد ساعات من عملية الفحيص.

وكشفت إفادات أفراد الخلية الإرهابية التي تم توقيف 5 منهم وقتل 3 آخرون، أن الهدف الرئيسي لمخططهم هو المخابرات العامة، واستخبارات البلقاء، بالإضافة إلى الدوريات الأمنية.

وقالوا فيما ادلوه من اعترافات بأنهم بدأوا في متابعة إصدارات تتبع تنظيم “داعش” ومن خلال هذه الإصدارات تعمقوا في فكر هذه التنظيم.

وبحسب الإفادات، فقد تمت مبايعة احمد النسور أميرا للخلية وإعطائه الأمر والطاعة.

وقال أفراد الخلية أن الفكر الذي كانوا يتبعونه كان يُكفر حاكم الدولة والأجهزة الأمنية.

وتحدث أفراد الخلية عن شرائهم للأسلحة، وعن تجميعهم 55 كغم من المتفجرات الجاهزة، وصناعة هيكل طائرة مزود بمحرك كهربائي للتحكم فيه عن بعد، واستهداف المواقع العسكرية.

وكانت المجموعة التي تم اعتقالها في عملية عسكرية قد فخخت مبنى في منطقة “نقب الدبور” بمدينة السلط بعبوات ناسفة، انفجرت حين تم اقتحام المبنى من قبل الأجهزة الأمنية، وأسفر عنه استشهاد 4 من أبناء الأجهزة الأمنية. فيما تم توقيف 5 أشخاص على خلفية الحادثة وقتل 3 من اعضاء الخلية.

واسند مدعي عام أمن الدولة القاضي العسكري العقيد فواز العتوم تهم القيام بأعمال إرهابية، أفضت إلى موت إنسان وهدم بناء، والمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، وحيازة وتصنيع مواد مفرقعة بقصد استخدامها في أعمال غير مشروعة، وحيازة أسلحة وذخائر بقصد استخدامها في أعمال غير مشروعة.

المصدر : وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق