أخبار العرب والعالم

العالم ينتفض .. لا لخطة كوشنر ومؤتمر البحرين

العالم ينتفض .. لا لخطة كوشنر ومؤتمر البحرين،قوبلت رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاقتصادية في إطار خطة أوسع لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بازدراء ورفض وسخط في العالم العربي، وذلك رغم دعوة البعض في الخليج إلى منحها فرصة.

وتشمل الخطة إنشاء صندوق استثمار عالمي لدعم اقتصادات الفلسطينيين والدول العربية المجاورة. ومن المتوقع أن يطرحها جاريد كوشنر صهر ترامب خلال مؤتمر في البحرين يعقد يومي 25 و26 حزيران/ يونيو.

وفي القاهرة قال وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة الأحد: “نحن لسنا بحاجة لاجتماع البحرين لبناء بلدنا، نحن بحاجة لسلام… تسلسل الأحداث أنه انتعاش اقتصادي من ثم يأتي سلام، هذا غير حقيقي وغير واقعي“.

وأثار غياب تفاصيل الحل سياسي، الذي قالت واشنطن إنها ستكشف عنه لاحقا، رفضا ليس من الفلسطينيين فحسب، ولكن أيضا في الدول العربية التي تسعى إسرائيل إلى إقامة علاقات طبيعية معها.

ومن السودان إلى الكويت، استنكر معلقون بارزون ومواطنون عاديون مقترحات كوشنر بعبارات مماثلة بشكل لافت للانتباه، مثل “مضيعة هائلة للوقت” و”فاشلة” و”مصيرها الفشل منذ البداية“.

ووجهت أحزاب ليبرالية ويسارية مصرية انتقادات حادة لورشة البحرين، وقالت في بيان مشترك، إن مؤتمر المنامة “يرمي إلى تكريس وشرعنة الاحتلال الصهيوني للأراضي العربية“.

وأضاف البيان: “نستنكر وندين أي مشاركة أو تمثيل عربي رسمي في هذا المؤتمر… وتعتبر هذه المشاركة تجاوزا لحدود التطبيع” مع إسرائيل.

وفي حين أُحيطت الخطوط العريضة للخطة السياسية بالسرية، يقول المسؤولون الذين اطلعوا عليها إن كوشنر تخلى عن حل الدولتين، وهو الحل الذي يلقى قبولا في العالم منذ فترة طويلة، ويشمل قيام دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة إلى جانب إسرائيل.

مأساة أخرى

تقاطع السلطة الفلسطينية اجتماع البحرين وتقول إن الحل السياسي هو الحل الوحيد للصراع. وقالت إن خطط كوشنر “كلها وعود نظرية”، وهي محاولة لرشوة الفلسطينيين لقبول الاحتلال الإسرائيلي.

وقال  وزير التعاون الإقليمي تساحي هنغبي لراديو إسرائيل، إن واشنطن حاولت أن توجد “القليل من الثقة الإضافية والإيجابية” من خلال طرح رؤية اقتصادية، لكنها بالنسبة للفلسطينيين لمست وترا حساسا“.

وأضاف: “لا يزالون مقتنعين بأن مسألة السلام الاقتصادي برمتها مؤامرة لا تهدف إلا إلى إغراقهم بالتمويل لمشروعات ومزايا أخرى لينسوا طموحاتهم القومية. هذا بالطبع يمثل خوفا مرضيا، لكن هذه مأساة أخرى من مآسي الفلسطينيين“.

وستشارك دول الخليج العربية المتحالفة مع الولايات المتحدة، بما في ذلك السعودية والإمارات، إلى جانب مسؤولين من مصر والأردن والمغرب.

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير الأحد، إن تحسين وضع الفلسطينيين يجب أن يكون محل ترحيب، لكن العملية السياسية المتعلقة بحل الصراع مع إسرائيل “بالغة الأهمية“.

وقال الجبير في مقابلة مع قناة فرنسا 24 التلفزيونية: “أعتقد أن أي شيء يحسن وضع الشعب الفلسطيني ينبغي أن يكون موضع ترحيب. والآن نقول إن العملية السياسية مهمة للغاية“.

Ali Jaber

على جابر | كاتب عربي يهتم بالشأن العربي العام سواء كان سياسي أو أقتصادي أو رياضي ...إلخ، أحب مجال الكتابة والتدوين الإلكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق