أخبار العرب والعالم

الرئيس السورى بشار الأسد يقر موازنة العام المقبل 2019 للدولة السورية

تستمر الحرب فى سوريا، على الرغم من ذلك يواصل الرئيس السورى بشار الأسد العمل على إقرار الميزانيات الخاصة بالمشاريع والدولة.

وفى التفاصيل فقد نشر الرئيس السوري بشار الأسد يوم الخميس تشريع موازنة العام القادم بمبلغ اجمالي قدره 8,9 مليار دولار، ثلثه إلى حد ماً مخصص لمشاريع اقتصادية بينها لمناطق تضررت بإجراء النزاع المتواصل منذ باتجاه ثماني سنين، بحسب ما نقل الاعلام المعترف به رسميا السوري.

وتسبب المناحرة الذي تراه جمهورية سوريا منذ العام 2011 بدمار كبير في البنى التحتية. وقدرت منظمة الأمم المتحدة في شهر أغسطس/آب كلفة الدمار بحوالي 400 مليار دولار.

وأوضحت وكالة المستجدات السورية الحكومية (سانا) أن الأسد نشر “التشريع رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة الجمهورية السورية”.

ويصل سعر دفع الليرة السورية في الوقت الحاليًّ 434 بمقابل الدولار الأميركي، على حسب مصرف الجمهورية السورية المركزي.

ويأتي إنتاج التشريع بعد عدة ايام على تصديق مشروع التشريع في المجلس المنتخب السوري.

وأوضحت “سانا” الاثنين أن اعتمادات العمليات الاقتصادية وصلت 1100 مليار ليرة (باتجاه 2,5 مليار دولار).

ويخصص مشروع الموازنة، على حسب إفادات أدلى بها وزير المالية مأمون حمدان للصحافيين ونقلتها وكالة سانا يوم الاثنين، “أكثر من 443 مليار ليرة سوريا (مليار دولار) “لإقامة مشروعات اقتصادية في الأنحاء المحررة أو التي يعيد القوات المسلحة العربي السوري الثبات إليها”.

وقد كانت اعتمادات الموازنة للعام 2018 وصلت 3187 مليار ليرة سوريا، بينها 825 مليار للاعتمادات الاقتصادية.

كما تخصص الموازنة الحديثة، على حسب ما كان أوضح التلفاز المعترف به رسميا، كلي 1,6 مليار دولار لقطاع الكهرباء.

ومني قطاع الكهرباء أثناء سنين النزاع بأضرار كبرى، قدّر وزير الكهرباء زهير خربوطلي طليعة الشهر الزمن الفائت ثمنها بأربعة آلاف مليار.

وتمكنت مجموعات الجنود الرسمية أثناء العام القائم من استرجاع إحكام القبضة على أنحاء عديدة كانت تحت هيمنة الفصائل الرافضون، أبرزها في الغوطة الشرقية قرب دمشق عاصمة سوريا ومحافظتي درعا والقنيطرة جنوباً.

وترصد الموازنة ايضاً “اعتمادات لتمويل زيادة عن 69 ألف احتمالية عمل في الجهات الرسمية للعام الآتي” بحسب “سانا”.

وقد كان حمدان قدّر في مقابلة مع جريدة الوطن السورية الشهر الزمن الفائت مقدار العجز في الموازنة الحديثة بـ946 مليار ليرة جمهورية سوريا.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق