أخبار العرب والعالم

الإحتلال يغلق نابلس بعد عملية طعن أصيب فيها مستوطنان وإنسحاب المنفذ

أغلقت قوات الإحتلال الإسرائيلى مدينة نابلس والقرى المحيطة بعد تنفيذ عملية طعن ناجحة، أصيب فيها مستوطنان أحدهما بجراح خطيرة والأخر بجراح متوسطة، وإنسحاب المنفذ بنجاح.

وفى التفاصيل فقد فرضت قوات الاحتلال اليوم اغلاقا مشددا على مدينة نابلس، عقب عملية طعن وقعت عند حاجز حوارة جنوب المدينة، وانسحاب منفذها.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أغلقت كافة الحواجز على مداخل المدينة، ومنها حواجز حوارة، وزعترة، وعورتا، وبيت فوريك، ودير شرف، ومفترق “يتسهار”، وطريق المربعة، مما ادى لحدوث أزمات مرورية خانقة واحتجاز مئات المركبات.

وعلى إثر الحصار على نابلس، أعلن تجمع دواوين عائلات الديار النابلسية استعداده لفتح بعض الدواوين لاستضافة أي شخص من خارج المدينة تتقطع به السبل.

واقتحمت قوات الاحتلال عدة قرى وبلدات جنوب نابلس، وشنت عمليات تفتيش عن منفذ العملية الطعن.

وأفاد شهود عيان أن عدة دوريات وناقلات جنود اقتحمت بلدة عصيرة القبلية، وتمركزت في وسطها، واندلعت مواجهات بينها وبين عشرات الشبان، أطلق خلالها الجنود قنابل الصوت والغاز، ما أدى لوقوع حالات اختناق.

وشنت قوات الاحتلال عمليات بحث وتفتيش في المحلات التجارية، وأطلقت طائرة استطلاع في سماء البلدة.

كما نفذت عمليات بحث وتفتيش واسعة في بلدة حوارة، وداهمت العديد من المنازل وفتشتها، كما أوقفت المركبات ودققت في هويات ركابها.

وأغلقت قوات الاحتلال المدخل الجنوبي لبلدة جماعين، واقتحمت وسط البلدة، ونصبت عدة حواجز على الطرق الداخلية، وأوقفت المركبات ودققت في هويات ركابها.

وانتشر مئات المستوطنين على العديد من الطرق جنوب نابلس، وقاموا بأعمال عربدة واعتداءات، ورشقوا المركبات الفلسطينية بالحجارة، وألحقوا أضرارا بعدد منها.

 

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق