أخبار العرب والعالم

الأمن التونسى يرجح مسؤولية تنظيم داعش فى التفجير الإنتحارى يوم أمس

رجحت مصادر امنية فى العاصمة التونسية بأنها لا تستبعد بأن يكون تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش هو من وراء التفجير الإرهابى الذى خلف عشرات الجرحى ونفذته إمرأة.

وفى التفاصيل فقد نقلت صحيفة “لابراس” الناطقة بالفرنسية اليوم الثلاثاء عن المصادر، التي وصفتها بالقريبة من التحقيق الجاري بشأن التفجير الارهابي، قولها إن “فرضية أن تكون للتنظيم المتطرف بصمته في التفجير ليست مستبعدة”.

وأوضحت أن هذه الفرضية “يدعمها محققون من القوات الخاصة لمكافحة الارهاب ومن الحرس الوطني انطلاقا من خبرتهم وحرفيتهم التي جعلت منهم دابة سوداء للإرهابيين”.

وفجرت أمس الاثنين انتحارية نفسها مستهدفة دورية أمنية قبالة المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة، الذي يضم مقاهي ومراكز تجارية وبنوك بقلب العاصمة، وعلى بعد أمتار من وزارة الداخلية.

ويعد هذا التفجير الأول الذي تشهده العاصمة منذ التفجير الانتحاري الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي في 2015 القريب أيضا من مقر وزارة الداخلية وخلف 12 قتيلا في حادث تبناه تنظيم “داعش” وأدى لفرض حالة الطوارئ في البلاد حتى اليوم.

المصدر : وكالات

Rahma Khaled

Rahma Khaled || كاتبة وحررة أخبار في موقع في الحدث - عينك على الحدث والحقيقة ، جامعة عين شمس - مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق