أخبار العرب والعالم

إحتجاجات وإعتصامات فى عمان ضد قانون ضريبة الدخل

استمرت التظاهرات والإحتجاجات فى العاصمة الأردنية عمان ضد قانون ضريبة الدخل والذى عملت عليه الحكومة الأردنية خلال الأيام القليلة الماضية.

وفى التفاصيل فقد اعتصم مئات الاردنيين اليوم الجمعة، أمام الجامع الحسيني وسط عمّان، رفضًا لمشروع قانون ضريبة الدخل بعنوان (هلكتونا).

وطالب المعتصمون بالإصلاح السياسي، بدعوة من حزبي جبهة العمل الإسلامي والشراكة والانقاذ في الأردن، ضمن سلسلة فعاليات لوح الحزبين بتنظيمها خلال الأيام القادمة.

ودعا ائتلاف الأحزاب اليسارية والقومية إلى اعتصام احتجاجي مساء اليوم مقابل مقر رئاسة الوزراء رفضًا “لمشروع قانون ضريبة الدخل وانهاء سياسة الارتهان لصندوق النقد الدولي”.

وحالت الخلافات السياسية المتواصلة منذ التباين حول الموقف من الازمة السورية بين الاسلاميين والقوى اليسارية والقومية من التنسيق المشترك بين الطرفين.

وهذا اول احتجاج شعبي وسط العاصمة عمان في فترة حكومة الرزاز التي اكملت 100يوم على تشكيلها.

وارسلت الحكومة مشروع قانون ضريبة الدخل للبرلمان لمناقشته واقراره، وسط عدم رضى شعبي واسع على المشروع لأنه خفّض الإعفاءات للأفراد والأسر.

واعلن الدكتور خير ابو صعيليك رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار بالبرلمان الاردني ان اللجنة ستقود حوارا وطنيا شاملاً لمناقشة القانون المعدل لقانون ضريبة الدخل للخروج بقانون يلبي طموحات الاردنيين ويخدم المصلحة العامة للدولة والمواطن .

وقال في تصريح امس الخميس ان القانون بصورته الحالية يحتاج الى كثير من التعديلات.

ورفع المشاركون في اعتصام اليوم، شعارات تدعو الحكومة للتراجع الفوري عن مشروع قانون ضريبة الدخل، وأخرى تؤكد ضرورة البحث عن موارد لرفد موازنة الدولة، دون اللجوء لجيب المواطن.

وشددوا على ضرورة عدم الانصياع وراء ما يطلبه صندوق النقد الدولي، الرامي لإفقار الدول والشعوب، محذرين حكومة الدكتور عمر الرزاز، من الشعب بات فاقدًا للثقة بالحكومات.

وقال القيادي في حزب جبهة العمل الإسلامي، نعيم الخصاونة في كلمة له إن الشعب اليوم خرج الشعب ليعبر عن رفصه لسياسات الحكومة الاقتصادية، خصوصا مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي وصفه بأنه جائر.

واكد الخصاونة أن الحكومة تجاهلت الاقتراحات والدراسات التي قدمت لها حول قانون الضريبة ولم تأخذ بها بل زادت على المواطنين ضريبة باسم التكافل الاجتماعي وأصرت على تحويل القانون الى مجلس النواب بشكل عاجل.

من جهته اعتبر الدكتور علاء القضاة رئيس اللجنة الشبابية في حزب الشراكة والإنقاذ أن قانون الضريبة بالصيغة التي طرحتها الحكومة يمثل ” مسمارا أخيرا في نعش الاقتصاد الأردني ومحاواة لتركيع الشعب وإشغاله.

وأكد القضاة على رفض الشعب الأردني لقانون ضريبة الدخل رغم محاولات الحكومة تسويقه، ورفض الخضوع لإملاءات صندوق النقد الدولي وتدخله في الشأن الوطني واعتدائه على السيادة الوطنية”.

وأضاف “اليوم يتكاتف الشعب الأردني ليلتقي بمختلف أطيافه ليقول كلمته الرافضة ويعبر عن أزمة الثقة مع الحكومة”.

وأكد القضاة رفض استمرار النهج الحكومي في التغول على المواطن، معتبرا أن الإصلاح الإقتصادي لا يتحقق دون إصلاح سياسي يفضي لحكومات برلمانية عبر قانون إنتخابات يعبر عن الإرادة الشعبية.

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق