أخبار العرب والعالم

أمريكا تلغى صفقة طائرات F35 مع تركيا بسبب شراء منظومة صواريخ اس 400 الروسية

تواصل السلطات الامريكية والتركية المشادات بعد شراء الأخيرة منظومة الصواريخ الروسية الخاصة بالدفاع الجوى.

أمريكا تلغى صفقة طائرات F35 مع تركيا بسبب شراء منظومة صواريخ اس 400 الروسية.

يرصد التقرير التالى كل ما يتعلق بالامر.

وفى التفاصيل فقد أكد البيت الأبيض أن قرار تركيا شراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي أس-400 قد دفع إلى إنهاء مشاركة أنقرة في مشروع المقاتلة أف-35.

وقال البيت الأبيض في بيان امس الاربعاء إن” قرار تركيا شراء منظومة الدفاع الجوي- أس 400، يجعل استمرارها في الاشتراك في برنامج المقاتلات أف-35 مستحيلا”.

وأشار البيان إلى أن المقاتلات أف-35 لا يمكن أن تعمل جنبا إلى جنب مع أنظمة أس-400 الروسية، قائلا إن منصة جمع المعلومات الاستخبارية الخاصة بها ستستخدم لفهم القدرات المتقدمة للمقاتلة الشبح أف-35.

حيث نبهت وكيلة وزارة الدفاع الامريكية لشؤون المشتريات العسكرية إيلين لورد في مؤتمر صحفي بالبنتاجون ” إن معظم مزايا أف-35 تكمن في قدرتها على التستر. وبالتالي، فإن القدرة على اكتشاف هذه القدرات ستعرض أمن المقاتلة أف-35 للخطر على المدى الطويل”.

وأضافت أن الولايات المتحدة والشركاء الآخرين في برنامج المقاتلة أف-35 قرروا بالإجماع تعليق مشاركة تركيا وبدء عملية استبعادها رسميا من البرنامج.

وأضافت لورد: ” من المؤكد أن تركيا ستفقد وظائف وفرصا اقتصادية مستقبلية بسبب هذا القرار”.

وأوضحت أن تركيا طلبت أكثر من 100 طائرة مقاتلة من طراز أف-35 ، وكان من المقرر يتم شحن العديد منها في الأشهر المقبلة، مشيرة إلى أن الترتيبات بشأن هذه المقاتلات لا تزال قيد المناقشة.

وفي الوقت نفسه، حاولت إدارة ترامب الحد من التأثير على العلاقات بين البلدين. ولا تزال واشنطن تعلق أهمية كبيرة على العلاقات الاستراتيجية مع تركيا، بحسب البيان، الذي أكد على قوة العلاقة بين الجيشين الأمريكي والتركي وعزم الحليفين على مواصلة التعاون بكثافة.

وقال البيان إن الولايات المتحدة تعمل بنشاط مع تركيا لتقديم حلول للدفاع الجوى لتلبية احتياجاتها المشروعة فى مجال الدفاع الجوى.

بيد أن البيان لم يشر إلى العقوبات المحتملة ضد تركيا على النحو الذي يقتضيه القانون بموجب قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات.

كما أحال مسؤولو البنتاغون جميع الأسئلة حول العقوبات المحتملة إلى وزارة الخارجية.

ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر عام 2017 اتفاقا بقيمة 2.5 مليار دولار لشراء بطاريتين من نظام أس-400. وبدأت تركيا في تلقي النظام بالفعل.

وتعليقا على قرار واشنطن إخراج تركيا من برنامج مقاتلات “إف35″، قالت الخارجية في انقرة إن هذه الخطوة أحادية الجانب لا تنسجم مع روح التحالف ولا تعتمد على أي مبرر مشروع.

وقالت الخارجية التركية في بيان ” ندعو الولايات المتحدة إلى التراجع عن هذا الخطأ الذي سيلحق أضرارا لا يمكن إصلاحها بعلاقات البلدين، بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية.

المصدر: وكالات

Rahma Khaled

Rahma Khaled || كاتبة وحررة أخبار في موقع في الحدث - عينك على الحدث والحقيقة ، جامعة عين شمس - مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق